أوضح السيد بدوي في افتتاح اشغال الندوة الوطنية للمؤسسات الناشئة أن وضع الوكالة الوطنية للرقمنة حيز الخدمة قبل نهاية 2019 من شـأنها أن “ترسم المعالم الاستراتيجية الكبرى في مجال ترقية استعمال التكنولوجيات الحديثة و بروز اقتصاد رقمي قوامه المؤسسات الناشئة المبتكرة و التي ستكون فيه الفاعل الأساسي “.

 

و أضاف في هذا الصدد يقول أن “اعداد الاطار القانوني لهذه الوكالة تم بالتشاور مع الجمعيات و المؤسسات الناشئة” .

وقد اغتنم الوزير الأول هذه المناسبة للتذكير بما تم إنجازه في الأشهر الأخيرة وما تأمل الحكومة تحقيقه على “المدى القصير جدًا”.

كما ذكر السيد بدوي بوضع برنامج لتجسيد عملية الاستغلال الامثل لما توفره بطاقة التعريف الوطنية البيومترية و الالكترونية من حلول و خدمات لفائدة المواطنين.

سيتم الانطلاق في تنفيذه قبل نهاية السنة الجارية باشراك المؤسسات الناشئة و المبتكرة من اجل اقتراح حلولها التكنولوجية و تطبيقاتها الخدماتية و مشاركتها في انجاز “هذا المشروع المهم”.

في سياق ذي صلة، قال الوزير الاول انه تم اقرار تعميم استعمال نهائيات الدفع الالكتروني (TPE) على مستوى جميع ملحقات المركز الوطني للسجل التجاري و برمجة باقي الادارات و المصالح العمومية للانخراط في استعمالها.

من جانب آخر اشار الوزير الاول الى انشاء محافظة للطاقات المتجددة و الفعالية الطاقوية و التي ستنصب قبل نهاية الشهر الجاري.

وتشرف هذه اللجنة على” تحديد الاستراتيجية الوطنية في المجال الطاقوي الذي يعد من المجالات الابتكارية التي ستشكل بيئة ملائمة و حاضنة لمؤسساتنا الناشئة”، يضيف الوزير الاول.

المصدر: aps.dz